الخميس 25 يوليو 2024

قلب انذار

انت في الصفحة 1 من 8 صفحات

موقع أيام نيوز

هربت من اخويا في ليلة فرحهم لو كانت بنت شريفه مكانتش عملتها اكيد عملالها عمله وخاېفه تتكشف
اتنهدت امه وقالت..يا بني انا زيك مش طيقاها..ومش قادره انسى ان صلاح سافر ومبقناش نشوفه بسببها..بس..بس مينفعش الي عملتو ده يا نذار ازاي تمشيها كده في نص الليل انت عارف ان معندهاش مكان تروحه
نذار قال بضيق..ماما انا مش طايق ابص في وشها.. خليها تغور في داهيه
قالت امه بهدوء..يا ابني يا حبيبي انت مش رديت لها الي عملتو ومثلت عليها انك بتحبها وكتبت عليها وقولتلها قدام كل الناس انك مش عايزها ..عايز ايه تاني كنت حتى خليها تبات لو في الجنينه..مهما كانت دي على زمتك وشرفك افرض حصلت لها حاجه في الليل كده يلا يا ابني علشان خاطري روح دور عليها

اتنهد وقال پخنقه حاضر يا امي علشانك هجبها بس زي ما قولتي هتفضل في اوضة الخدم الي في الجنينه لحد ما تشوف نفسها هتروح فين..
في احد الشوارع كانت بتمشي بنت جميله جدا في سن ال٢٠ لابسه فستانها الابيض ودموعها على خدها وكلامو بيتكرر قدامها ..انتي فاكره اني حبيتك يا رخيصه..بيه اتجمنت علشان احب واحده  زيك
نزلت دموعها وبغزاره وقعدت على الرصيف وهيه بتبص للبحر بدموع مش قادره تنسى ان اهلها مكانوش موافقين عليه لانو اخو خطيبها الاولاني وكانو قلقانين منو..بس هيه اصرت عليه واتخلت عن الكل علشانو..فكرت ترجع عند اهلها بس مش هتقدر تواجههم بعد الي حصل ويمكن ميقبلوش يدخلوها فضلت تبكي مكانها بحزن شديد
وهيه في الحالة دي قرب منها اتنين شباب سكرانين واحد قال..اللللعب..ده الليله باين لها جامد انهارده
التاني قال..يلا ناخدها بسرعه الطريق هنا مش امان
البنت بصت لهم بدموع وړعب وكانت هتجري بس حاوطوعا واخدوها على العربيه بكل قوتهم وهيه كانت بتصرخ وبتستنجد بس محدش لحقها ووطلعو بسرعه
وصلو بها لحته متطرفه بعيده عن الناس ونزلو بيها وبقم يشدوها بالعافيه علشان يدخلوها البيت
البنت بقت تصرخ جامد وتقول...ابعد عني..سبني يا ..سبونيييي
بس كانو مكملين وبيدخلوها بالعافيه لحد ما سمعت صوت نذار بيقول...سبها
الشاب بصلو وقال پغضب...هو الۏحش مراقبنا ولا ايه..انت ازاي جيت هنا
نذار قال بضيق...قولت سيبوها...وانا مش بعيد كلامي مرتين
البنت بقت تبصلو بدموع وواحد من الشباب قال...امشي يا حلتها من هنا..المكنه دي تلزمنا
نذار بصلها من فوق لتحت بتقيم وقال..هيه مكنه اه معاك حق...بس كل مكنه ولها السواق بتعها والمكنه الي معاك دي بتاعتي..هتسبها بالذوق ولا
الشاب فتح مطوتو وقال..لا مش هسبها هات اخرك
نذار ضحك وقال..ليه انت فاكر اني هتخانق معاك..واټخانق علشان مين... دي...لا يا باشا انا بس عايز مصلحتك..الشرطه جايه في السكه هتسبها بهدوء ولا تشرب شاي معاهم
الشباب اټصدمو وبصو لبعض بقلق واول ما سمعو صوت عربيه شرطه قريبه جريو بسرعه
نذار بصلها بسخريه وقال..برافو عليهم والله هربو فورا فهمو انك متستاهليش المحاوله ولا المناهده
البنت بصتلو پغضب رهيب ومردتش عليه ومشيت بسرعه من قدامو وهيه شبه بتجري ودموعها على خدها
نذار جري وراها وهو بيقول پغضب..استتي ..استني انا بكلمك..ريم ...ريم بكلمك اقفي...رييييييم
لاكن كانت بتجري منو بسرعه وفجأ ضوء كشاف عربيه ضړب في وشها وحطت ايدها على عنيها وكانت العربيه ماشيه باقصى سرعة وووووو
٢٥٦ ٢٣٤ م Alaa Hosny شدها بكل قوتو بقت بين اديه في اخر لحظه بعد ما كانت هتخبطها
ريم مسكت فيه جامد وهيه بتترعش ونذار شدها عليه جامد وغمض عنيه وهو بياخد نفسو من الخضه بس خد بالو من الي حصل دفعها بقوه وقال پغضب...انتي ..كنت ھموت بسبك...حد يمشي في
 

انت في الصفحة 1 من 8 صفحات