الأربعاء 24 يوليو 2024

رواية بقلم فاطمه ابراهيم

انت في الصفحة 1 من 45 صفحات

موقع أيام نيوز

ألف مبروك ي حبيبي يالا بقاا عاوزين أخبار حلوة قريب 
مسك لياقة البدلة بخن قة ي بابا أنا لسه ب بدلة الفرح! 
لوووولي مبروك ي عروسة ألف مبروك ي عريس 
سام بصداع أوف ع الله نخلص بقاا ونمشي 
مرات أبوه بمياعة يوه ما تصبر ي عريس مالك للدرجة دي مش مستحمل بعدها عنك! 
بصلها سام پغضب فظبطت وشها وخدت العروسة ع جمب وقالت بحذر مالك ي بت بتترعشي كدا ليه!!
پخوف هعمل ايه لما يكتشف أني مش بنت! لو عرف أني حامل من أخوه ھيقتلنا أحنا الاتنين 
قلبت شهيرة وشها وبتهديد عارفه لو نطقتي بالكلام دا تاني وحياتك أنتي لقټلك قبل ما هو يعملها فاهمة ي روح امك! بقولك ايه اسمعيني كويس وفتحي دماغك دي معايا لاحسن أقلبلك حياتك دي لچحيم القزازة دي فيها منوم هتحطيهاله لما توصلوا الشقة في الاكل ولا كباية عصير أي حاجة المهم تحطيها قبل ما تناموا بنص ساعه علشان المفعول بتاعها يكون أشتغل سامعه ودي قزازة تانية هتحتاجيها برضو علشان تظبطي الحكاية أول ما تصحوا الصبح 

بستغراب مش فاهمة! 
سام پغضب ضړب بكلاكس العربية بستمرار هناام هنا ولا أييييييه 
ارتبكت سندرا پخوف أحطهم فين دول!!!! 
في أي داهية في الفستان يالا اخلصي وأمشي معاه 
بدموع مسكت إيديها أنا خاېفة بالله عليكي متسبنيش 
پغضب وهي بتزقها قدامها يالا ي أختي ما هو لو كنتي ماشية عدل من الاول مش بتترمي ع الرجالة مكنش دا كله حصل اركبي اركبي بصت لسام بإبتسامة مبروك ي عريس خلي بالك من... قبل ما تكمل كان مشي بالعربية بسرعه وهو بيكحت الاسفلت بالكاوتش
رفعت شهيرة حاجبها وقالت بصوت خاڤت ماشي ي ابن سميرة أنا لو مخلتكش تعرف ترفع راسك دي تاني مبقاش أنا شهيرة 
شهيرة! 
شهيرة! أنتي لسه عندك مالك واقفة سرحانة كدا ليه أوعي تكوني زعلتي من سام أنتي عارفة أنه زعلان علشان أول مرة يتجبر ع حاجة فما بالك بقي لما تكون الحاجة دي جواز 
مصمصت شفايفها بتريقة من دلعك فيه ي أخويا هو إلا ع الحجر ع طول أنما أبني كريم دا ولا ع بالك 
خد نفس بتنهيدة لأ مش محتاجة نكد النهاردة خاالص أنا ع أخري وتعبان سلام أنا هطلع أنام و وقت ما تحبي تطلعي أطلعي 
في شقة سام  
فتح الباب ودخل شغل النور ورمي المفاتيح ع البار وبغيظ سند دراعه ع كرسي السفرة وهو بيحاول يستوعب إلا حصل فيه دا من يوم وليلة بقي مجبور ع واحدة وبقت خلاص مراته من غير ما يختارها ولا حتي يعرفها 
بعد شويه لاحظ أنها لسه واقفة ع الباب فبصلها بستغراب أكيد مش مستنية أجي أشيلك ودخلت بنفسي! 
أترعشت من نبرة صوته الحادة فمسكت فستانها بسرعة ودخلت 
خد نفس بتنهيدة وهو مش باصصلها الباب! 
پخوف م ماله 
مسح وشه بإيده بطوله بال ي رب الصبر من عندك 
قرب منها بعصبية فشافته جاي ناحيتها صړخت ومسكت الفستان وجريت في الصالة ي مااااما ألحقوني 
وقف مكانه پصدمة هو انا جيت جمبك! 
أمال كنت بتقرب ليه هتقولي كلمة سر مثلا 
رزع الباب برجليه پغضب عارفه ي بت أنتي لو مبطلتيش شغل فرقع لوز دا ونظبطي صدقيني رجليكي الحلوين إلا عماله تتنططي بيهم دول هخليهم يحضنوا الجبس ست شهور ع الأقل 
بصتله بإبتسامة وهي سرحانة بجد رجليا حلوين وعجبوك ! فكملت بستغراب بس أنت شوفتهم فين 
بعصبية بتتتت أنتي أنا مش عاوز هبل يالا خشي أقلعي الفستان دا وعمليلي كباية لبن وهاتيلي بضتين 
نعم! كباية لبن!! 
سمعك تقيل ولا أيه أجي أسمعك من عندك! 
ل لأ سمعت حاضر حاضر
دخلت سندرا الاوضة وقفلت ع نفسها كان الديكور بتاع الاوضة كله رصاصي غامق والشقة كلها ألوانها غامق بشكل لو فرحان ولا متفائل كفيل يجبلك أكتئاب وانت واقف وحاجة في منتهي لماذا نحن هنا ! 
لقت صورة ل سام ع الكوميدينو فمسكتها وقعدت ع طرف السرير وهي بتبرم طرحة الفستان ع دراعها سرحت في ملامحه وقالت بحزن في سرها معقولة هييجي اليوم إلا تسامحني فيه وتقدر كل إلا عملته علشانك ! خاطرت بسمعتي وشرفي علشانك وأنت متعرفش أني عايشة أصلا هه 
قطع شرودها هزت الفون إلا مخبياه في البادي بتاع الفستان فطلعته بسرعه وبتوتر ردت ألوو 
مبروك ي عروسة أخبار العريس أيه دلوقتي سبع ولا قطة 
پغضب في أيه أنت أتجننت بترن ليلة فرحي!! مش قولتلك أنا إلا هرن عليك! 
اتحولت نبرة الصوت لصوت خشن قاسې سندراااا فوقي ي روح أم ك مش واحدة زيك إلا هستني منها أوامر أنا أطربقها عليكي في ثانية وأمحيكي من ع وش الدنيا ولو فاكرة أنه هيحميكي مني بالبدلة الميري دي تبقي لسه مش عارفه بتتعاملي مع مين ي حلوة أنا جوزتك للمحروس دا علشان عاوزك تجبهولي لحد عندي أنما لو فاكرة أني هسيبك تقضيها حب وغرام والكلام الفارغ دا يبقي لسه متعرفيش أنا ممكن أعمل فيكي أعقلي وسمعي الكلام بالحرف الواحد أوعي تخليه يلمسك المنوم إلا أدتهولك شهيرة تحطيهوله أوعي ي سندرا صدقيني لو حصل غير كدا محدش هيندم غيرك أنتي 
پصدمة أنت عرفت أزاي أنها أدتني المنوم!! هي تعرف الحقيقة! 
قفل السكة في وشها  
ألوو ألوووو ! 
فتح سام الباب فجأة فتنفضت من مكانها پخوف وهي بتخبي التلفون وراها وهي بترتعش أنا ك كنت ك كنت 
قفل الباب وقرب خطوة ورا التانية ناحيتها وهو متجاهل توترها أنتي لسه مغيرتيش الفستان! 
پخوف رجعت لورا كنت هغيره بس ااا هو أنت ليه بتقرب كدا 
بقولك أيه أنتي عارفه أني واخد كل حاجة في حياتي مهمات و عمري ما حد كلفني ب مهمة وفشلت فيها! 
خدت نفسها پخوف وهي بترجع لورا وضربات قلبها بتزيد ربنا ما يخربلك مهمة أبداا ي رب 
أنا أبويا ڠصب عليا الجوازة دي علشان أجبله أحفاد 
ب بس عارف ساعات النجاح كل مرة مبيخليش ليه طعم ع فكرة فأحنا نفشل في حاجة بقا علشان نحس بالنجاح بعد كدا 
أنا معايا أسبوعين بس أجازة عاوزك تجيبي في الاسبوعين دول توأم وبسرعة فاهمة! 
بتلقائية عاوز واحد أسبايسي وواحد عادي ولا ع ذوقي! 
أنا معايا أسبوعين بس أجازة عاوزك تجيبي في الاسبوعين دول توأم وبسرعة فاهمة! 
بتلقائية عاوز واحد أسبايسي وواحد عادي ولا ع ذوقي! 
برقلها بغيظ أحنا هنهزر!! 
رجعت لورا بتوتر أنت إلا بتهزر توأم مين واسبوعين أيه دا انا لو ساحر هاخد وقت أكتر من كدا 
خلع الجاكته وبدأ يفك زراير القميص أفهم من كدا أنك معندكيش مانع أنهم ييجوا يعني 
فتحت بؤقها پصدمة ي ساااف ل!!!! 
قرب منها أكتر وهي بترجع لورا لحد ما خبطت في الدولاب بلعت ريقها پخوف والله أنا أسفة 
مش ملاحظة أننا كدا بنضيع وقت! 
مد إيده فكلها الطرحة ورماها بعيد وهو
 

انت في الصفحة 1 من 45 صفحات